ابحث عن فكرة

تحويل نقاطك لدى البنوك والشركات إلى أعمال خير.

   سواء كنت تملك بطاقة ائتمانية، أو تستخدم نقاطاً لدى مشغل الاتصالات الذي تستخدمه، أو تجمع نقاط تسوق مع متجرك المفضل، فلديك فرصة سهلة ويسيرة للتبرع! قم بتحويل هذه النقاط إلى أعمال خيرية وتبرع بها للجهات الخيرية!  نقاط يسيرة في الدنيا، خزائن عظيمة في الآخرة!  تقدم بعض محلات السوبرماركت، برامج ولاء (مثل بطاقات تسوق وغيرها) يتم جمع النقاط عن طريقها، أهدها مسكيناً بعد أن تمتلئ بالنقاط. حيث تقدم شركات الاتصالات خدمة تحويل النقاط للجهات الخيرية. بعض البنوك لديها بطاقات ائتمانية تسمح بتحويل نقاطها لجمعيات خيرية مثل جمعيات رعاية الأيتام. أو قم بتحويل النقاط مباشرة لجمعية خيرية.

استغلال فائض الملابس في المحلات.

  استغلال فائض الملابس حيث كثير من الناس يضعون ملابسهم في محلات غسيل الملابس ويتركونها لأسباب غير معروفة، وآخرون يفصلون ثياب في محلات الخياطة ويتركونها غير معروفة. فنجد أن كثير من محلات غسيل الملابس ومحلات الخياطة تعاني من تكدس الملابس لديهم بسبب عدم عودة أصحابها لها.

وضع المصاحف في الطائرات والحافلات وسيارات الأجرة.

  في السفر والتنقل، فسحة من الوقت يمكن استغلالها في قراءة القرآن الكريم. اكسب أجر المسافرين عبر توفير مصاحف في الطائرات والحافلات وسيارات الأجرة:

  قم بالتنسيق المسبق مع سائق الحافلة وسيارة الأجرة، حتى لا يظن أنها تعود لأحد الركاب ويخرجها من المركبة. ثم تواصل مع شركة سابتكو النقل الجماعي، وشركات النقل الأخرى، واقترح عليهم توفير مصاحف في الحافلات.  ثنتواصل مع الخطوط السعودية، والخطوط القطرية، وطيران الإمارات، وطيران الإتحاد، وطيران الخليج، وطيران ناس، وطيران العربية، والخطوط الماليزية والخطوط التركية، وغيرها من الخطوط التي تتبع الدول الإسلامية، واقترح عليهم توفير مصاحف في الطائرات. (هل لديك وسائل تواصل مناسبة بهم؟ شاركها في التعليقات؟ ).  ثم ذكر الجميع بالأجر العظيم الذي يحصلون عليه من قراءة الركاب للقرآن الكريم. واقترح عليهم حتى وإن ظننت أنهم لا يقبلون. فأنا اليوم، وأنت غداً، وثالث ورابع، سيضعونها يوماً.. فلا تفوت الأجر.

اشرح التعاملات الإلكترونية الحكومية، عبر اليوتيوب.

حيث تقتصر الفكرة على تسجيل مجوعة من الحلقات بشرح وافي بطريقة مبسطة للعامة عن جميع الخدمات والتعاملات الإلكترونية الحكومية بشكل مبسط وموجز.

ساهم بوقتك فى مساعدة الناس على قضاء حوائجهم.

   تتنوع المصالح والإدارات الحكومية على حسب الخدمة التي تقدمها للناس، فما من نظام لدولة إلا وفيه إجراءات ولوائح يتبعها الناس حتى يحصلوا على الخدمة المطلوبة، فمثلًا قد تحتاج إلى بعض الأوراق عند إستخراج بطاقة شخصية لك، أو رخصة قيادة، أو تستخرج شهادات الميلاد أو غيرها من الشهادات والأوراق الرسمية، فأنت حتمًا ولابد عليك أن تتعامل مع المصالح الحكومية. وتعتمد أغلب المصالح والإدارات الحكومية على إجراءات مطولة قد لا يعلمها كثيرًا ممن يتعاملون معها لأول مرة، ولا يوجد منا أحد إلا ويتعامل مع أنواع مختلفة من تلك المصالح وهو يجهل اللوائح والقوانين المنظمة لتلك المصلحة، فيظل الفرد يذهب من المكتب إلى الآخر دون جدوى، ولا ينهي أوراقه إلا بعدما يمر عليه الساعات الطوال وهو تائه حيران ما بين ذلك الموظف وذلك.ولهذا خرجنا لكم بفكرة تساعدكم على إنجاز الأوراق المطلوبة تقوم على أكتاف الشباب المبادر المتطوع أوعن طريق  تعيين أفراد من الجمعيات الخيرية ليقومو بتلك المهام ويعملو على مساعدة الناس فى المصالح والإدارات الحكومية، وهي على الوجه التالي:

أن تقف في الصف وتحجز دور لرجل كبير لا يستطيع الوقوف مدة إنهاء الأوارق الحكومية. ثم تتعلم إجراءات إنهاء الأوراق الحكومية تساعد بها من يجهل التعامل معها. والتعرف على الموظفين من ذوي الثقة والتعامل معهم لتسهيل إجراءات إنهاء الأوراق الحكومية. ثم كتابة لافتة عند مدخل المصلحة الحكومية للتعريف بأنواع الخدمات التي تقدمها تلك المصلحة، وتقسيم التخصصات داخل المصلحة على حسب الخدمات التي تقدمها. ثم رسم خريطة للمكان لبيان أماكن المكاتب المختلفة وكتابة اسماء رؤساء الأقسام. ثم  شراء مجموعة من الكراسي ووضعها في أماكن تجمع الناس، حتى يستريح كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.

تلك بعض من أفكار مساعدة الناس في المصالح والإدارات الحكومية والتى من شأنها أن وتوفر لهم الوقت الوجهد المبذول في إنهاء أوراقهم التي يحتاجونها في حياتهم، وبذلك نكون قد ساهمنا فى عمل شىء ذو قيمة عظيمة عند الله سيحانه وتعالى وهو قضاء حوائج الناس، فقضاء حوائج الناس من الأعمال الجليلة التى رغبنا فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم.